عراق المحبة

قلب يجمع كل العراقيين والعرب الشرفاء
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 رؤية المدينة لسلام ابراهيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسام
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 29
العمر : 57
تاريخ التسجيل : 15/04/2007

مُساهمةموضوع: رؤية المدينة لسلام ابراهيم   الإثنين أبريل 16, 2007 10:31 am

رؤية المدينة
سلام ابراهيم
الجزء الثاني

تأملتُ في تضاريسها الفتية، وقامتها المنتصبة. كانت تقف على الدرجة الأولى، وتحاول سحبي برفق،ووجهها يشع نضارةً، مدهش الطراوة والطلاوة. أحدق نحوها بذهول حارناً بمكاني، فقد تركتها عند هروبي من جبهة الحرب قبل سنتين تدلف عتبة الشيخوخة ببشرتها المتغضنة وجسدها المترهل. لجسدها القريب عبق جسد صبية تفتحت لتوها، وللبشرة ملمس حرير.
ـ أصعد .. أصعد!.
أيقظت رعبي وجعلتني أشخص إلى درفتي الباب العظيمتين اللتين انفتحتا ما أن وطئتُ الدرجة الأولى وصرت جوارها. خلف الباب بدت السماء شاسعة بلونها الأزرق المعتم. ارتعدتُ، فانتفضت أصابعي الموهنة بين أصابعها:
ـ لا تخفْ.. لا تخفْ.
رحتُ أختض، ونحن نعبر العتبة العالية المطلة على المدينة الكبيرة، بعماراتها العالية وأبراج مآذنها وساحاتها الخالية، رغبت في الاختباء تحت عباءة نادية المفتوحة، سألتها بصوت خائر:
ـ إلى أين تريدين بي؟!.
ـ …
تبسمتْ سحبتني إليها برفق، ولفت ساعدها الأيسر حول كتفي. لاصقني جنبها الساخن مخففاً من جنون رعشتي. كنا نقف في رواق عالي السقف ينتهي بسلالم تهبط إلى شوارع المدينة. حثتني على المسير بدفعة خفيفة من ساعدها المحيط بيّ، فخطوت مع خطوها. ومع كل خطوة نقطعها باتجاه متاهة المدينة الفارغة تتصاعد رعشاتي. صرت أهتز بجنون ونحن نقترب من مهبط الرواق. أوقفتني. انفصلتْ عن جسدي المرتعد قائلةً:
ـ أطمئن ما دمت بصحبتي!.
شملتُ أرجاء المدينة المترامية الأطراف بنظرة:
ـ نادية.. ما هذه المدينة؟!.
ـ أولم تعرفها؟!.
هززت رأسي، فأردفت:
ـ لقد أتلفتْ الأماكن المظلمة ذاكرتك!.
ـ ..
ـ تجلدْ أذن.. تجلدْ وإلا..!.
كنت غير قادر على تحديد الأوقات من مساء وصباح، فجر وغروب. ففي الأرسي اختلطت الأوقات وتداخلت وصارت تشبه بعضها. كنا نهبط على سلالم طويلة صوب ساحة دائرية كبيرة، نهبط في الصمت عندما سمعت صوت انطباق درفة الباب العظيمة، التفت نحوها، شاهقة الارتفاع تخيم على الساحة والأبنية والمدينة.
ـ أأكون في باطن الكابوس؟!. أتكون المرأة الحاضنة جنبي محض أخيلة؟. أتكون هذه الأمكنة الضائعة في الصمت والرخام نتاج مخيلتي المرعوبة؟!. وتمنيت من أعماقي الاستيقاظ وعناق آجر جدران الأرسي المتآكل. وأشياء الباحة ووجه عمتي، ولذة الإطلالة من النافذة على الشارع المكتظ أوقات خلو البيت.
أردت سحب كفي من بين أصابعها.. أردت العودة إلى الأرسي الحميم.. أردت بعدما توثقت للمرة التي لا تعد من حضور الجسد اللصيق. أردت وتذكرت مراحل هذه الرحلة الطويلة.. السراديب في الدهليز المعتم الطويل.. شبابيك اللذة الواطئة.. الصراخ الذي كاد أن يجنني. متاهة الصخر وعودتي إلى نقطة البدء في كل مرة. والرحم الرحيم. والسيل اللزج الذي قذفني إلى عتمة الدنيا، وذلك النوم الشبيه بالموت. وصوت نادية الذي أيقظني وأخرجني من العتمة إلى مدينة الصمت هذه. التفت إلى الخلف ما أن توسطنا الساحة المكسوة بالزجاج السميك حتى أصابني ذهول جديد. اختفت السلالم التي هبطنا عليها والبوابة العظيمة المرتفعة والرواق القصير وحلّ محلها امتداد طويل.. طويل لرصيف زجاجي لامع يعكس ظلال لون أرجواني أبتدأ يسري على الجدران النظيفة والأرصفة والساحات وعيني نادية العسليتين. تفاقم هلعي. أمعنت في الالتصاق بجنبها الساخن ناظراً بفزع إلى الأبنية الشاهقة ونوافذها المعتمة مثل عيون فاحمه تتابع خطونا الران في صمت الزجاج. أُدَورُ حدقتي دون أن أحرك رأسي باحثاً عن أثرٍ، ضجة، قطة، بشر، حشرة، دخان، للصمت والخواء صقالة رخام جدران الأبنية العاكسة شبح جسدينا في سيرنا الوئيد. سألتها:
ـ أَ خاوية هذه المدينة؟!.
همست:
ـ أما زلت لا تتذكرها؟
ـ ..!
ـ ستستيقظ بعد حين، فما زلنا في أول الفجر!
وبغتةً صاح ديك. أعقبه أصوات المؤذنين، ونداءات تدعو للنهوض والصلاة. أصوات مبهمة انطلقت من الكتل والأبواب والنوافذ وعمق الأزقة الضيقة، ضجة هدرت في الصمت دون أن يظهر مسببها. أنصت للضجيج المختلف الموحش، والمتخافت رويداً.. رويدا إلى أن أندمل بالسكون. دارت بّي في مدينة الصمت المريع، في متاهات أزقة ضيقة تفصل بين جدران أبنية غامضة دون نوافذ وأبواب، أزقة تؤدي إلى بعضها البعض، خالية، يمتص بلاطها النظيف اللامع وقع أقدامنا وكأنه من إسفنج. أزقة ترتفع وتنحدر، تنحني وتستقيم بجدرانها المصقولة، وكتلة جسدينا الملتصقين الجائبة في عمق حجرها الشفاف. أنهكني السكون. أثقل رأسي، فوضعته على كتفها. لا أدري هل أخذتني سنة نوم أم لا؟. لكنني رأيتني جوارها على سطح دائرة مرتفعة وسط ميدان المدينة المركزي. ومنها نطل على متاهة الأزقة المحيطة والتي تبدو من هذا الارتفاع وكأنها تمتد حتى الآفاق. وخلفنا التف برجٍ هائل تنغرز نهايته المستدقة في زرقة السماء الصافية، وتحته يتلوى نهر المدينة الدافق كحية تسعى. لم تزل قابضة على أصابعي بين أصابعها، سادرة في وقفتها المنتصبة.. المنتظرة، تحدق نحو مربعات ودوائر ومثلثات الساحات الموزعة بانتظام في انحناء المتاهة. لم تلتفت نحوي رغم ضغطي المتكرر على أصابعها الرخصة التي تكاد تذوب بين أصابعي. فرميت بصري إلى حيث كانت تنظر.. أهتز جسدي بأجمعه عندما رأيتهم يتدفقون من عتمة الأبواب الخفيضة، بأرديتهم العسكرية الزيتونية وبساطيلهم السوداء. ويصطفون بطوابير ثلاثية شديدة التنظيم. امتلأت الساحات الفسيحة بحشودهم المدججة بالسلاح. على رأس كل حشد يقف رجل عملاق يواجه الصفوف الثلاثة. ويعطي إشارات المسير والوقوف. وعندما أشار إلى الجانبين تفرقت الصفوف منفتحة نحو الجدران، لتستخرج من حلكة فتحات مقوسة رجال شبه عراة، شاحبي القسمات، مقيدين بالحديد، مسلوخي الجلود. راحوا يدفعونهم بقسوة نحو عربات عسكرية تسحب أقفاص حديد اقتربت دون صوت من أطراف الساحات. أحالني المشهد إلى كتلة مرتعشة ونادية تسحبني نحو سلالم حجرية تنزل من المنصة الدائرة نحو الحشود المشغولة بالأشباح البشرية المقيدة. تلكأت في خطوي، حاولت البقاء على سطح المنصة:
ـ أنهم عصاة مارقين، هربوا من الجبهات وقاتلوا الحكومة في الأهوار والجبل!.
أمعنت متصلباً عند حافة المنصة، متيقناً أنها سوف تسلمني. مسحت بكفها الأخرى وجهي المعروق، وحثتني على المسير قائلة:
ـ قلت لك لا تخف، ما دمت بصحبتي!.
استسلمت إلى قيادها وهي تخوض وسط تلك الحشود. لم ينتبه إلينا أحدٌ. تفحصت الوجوه المشوهة، شديدة الشحوب، مغمضة العيون، مستسلمة، أدمنت وضعها البشري، يائسة من خلاص.
ـ ما الحكمة من المجيء بيّ إلى مدينة الرعب هذه؟ . وإلى أين ستذهب بي؟.
كنت أخشى الكلام في الزحمة تلك. رأيت أحد العراة يرفع رأسه نحوي في حركة جعلت من الحارس يضربه بأخمص بندقيته على أم رأسه. عاود الكرة.. رغم توتر قسماته المنقبضة ألماً.. يا إلهي.. انه ـ هاتف حسين ـ التلميذ الوديع في ثانوية الزراعة. لا يغادر صمته ووداعة ملامحه إلا حينما تصطدم عينيه بالأخر راسماً بسمة حميمة. سيساق جندياً وأذهب إلى الجامعة لإكمال الدراسة. سنلتقي مرتين الأولى في عملنا المشترك في دائرة الزراعة في ناحية ـ الـ بدير ـ النائية . والثانية عندما التحق بمفرزتنا الجائبة في كرميان. سيحاصرنا الجيش في فساحة تلك المنطقة العارية من الأشجار. سنلوذ في كهوف الوديان الجرداء نهاراً، ونتسلل إلى حواف القرى ليلاً للحصول على رغيف خبز، غرفة ماء. سينتابنا الجزع.. سينهار العديد من المقاتلين منخرطين في البكاء. سيتبرع واحد من أنشط مجموعتنا، فيتسلل إلى ـ كفري ـ ويرتب عملية تسللنا عبر المدن الواحد بعد الأخر كي نتسرب من هنالك نحو مواقع الثوار على الحدود الإيرانية. وكان تعداده ثانياً في المجموعة التي جلها من الأكراد عدانا. عانقنا واحداً.. واحداً. وهمس بأذني شاداً من عزمي، فهو يعرفني بعمق.. يعرف ريبي الدائم، وقلقي القديم، وعدم قناعتي بطبيعة الصراع وبأطرافه. وفي الاجتماع الذي تقرر فيه ترتب عملية التسلل اعترضت على ترتبي ثالثاً. وطلبت أن أكون ما قبل. كنت أثناء الكلام أخطف نظرة إليه. كان يرمقني باسماً، ويهز برأسه. وعندما انفردنا في زاوية كهف الصباح قال:
ـ يا ملعون.. يا رهيب متى تثق بالناس؟.
ـ .. قروي وساذج .. يا هاتف . لماذا قبلت أن تكون ثانياً؟. كلهم أكراد يوم مع الثوار بالجبل ويوم مع السلطة.
ـ دعنا من شكوكك. ما شفتهم كيف يقاتلون في المعارك؟
ـ هذا شيء أخر!.
ـ بعدين اللي راح يأخذنه من عائلة عريقة بالنضال، مؤدب ومثقف.
كان حوارنا هامساً في حلكة الصخور المطبقة علينا. أوحشني غيابه، ورابتنا السهولة التامة والسرعة التي يعود فيها الدليل مما جعل قائد المفرزة وهو ابن المنطقة يقدم ترتيبه الذي كان من المفترض أن يكون الأخير، فانسلا من الكهف مع حلول الظلام. ومرَّ الليل والنهار التالي دون أن يعود الدليل. غيرّنا فوراً أمكنة الاختفاء. وبقينا شهراً ضائعين في حر النهار وبرد الليل، أصبحنا لا نجرؤ على الاقتراب من القرى التي لدينا فيها أصدقاء كانوا يوفرون لنا الخبز والماء. أكلنا الأعشاب وشربنا من ماء المستنقعات.. إلى أن تسلل إلينا من أخبرنا عن تفاصيل ما جرى. فتبين أن الرفيق النشط كان عميلاً وقام بتسليم ستة رفاق في كمائن معدة سلفاً. وفي المرة الأخير أحس قائد المفرزة بعد أن أصبح وسط الكمين وهما في سيارة أجرة. فقام بإطلاق النار من مسدسه على رأس العميل الجالس في صدر السيارة، وعلى السائق الذي توقف حينما أحاط الجنود به. وقاوم لكنه أصيب وأعتقل أيضاً. وقتها أمضّني الألم وأنا أتخيلهم يطبقون عليه. بكيت كثيرا. وبقى شكله يراودني حياً نابضاً واثقاً بالأخر دون أسئلة. هاهو أمامي شبح إنسان واثقاً من قدره، مسلوخ الظهر.
سألتها ـ إلى أين يذهبون بهم؟
ـ إلى مصيرهم!!!.
لم أفهم من جوابها المبهم شيئاً. تلويت ألماً لصق جسدها الفتي. تزحزحت، فحدقتني مؤنبةً. أخمدت جسدي الراجف بكفها الأخرى، وصعدت بي إلى ناصية أطللت منها على آلاف الوجوه بأجسادها العارية الناحلة تظهر من عتمة الفتحات، وتقاد بين صفوف العسكر المصفوفة بصمت. وجوه أعرفها ولا أعرفها. سيل هائل لا ينقطع جعلني أبرك قرب قدميها، مهدود الحيل، عاجزاً. كانت الساحبات التي تجر أقفاص الحديد تحمل حمولتها وتذهب بعيداً لتغيب في نقطة محددة في عمق المتاهة. انحنت على تكومي وساعدتني على النهوض. لفحني عطر صدرها العاري عندما لاصق أنفي وادي نهديها الصلبين، وجعلني أنفصل عن الأزمان كلها، بما كانت، وبما أنا فيه، وما ستكون. بقيت مغمض العينين، دافناً وجهي بين النهدين، أنحدر إلى مسافات الخدر. كانت ذراعها تحيط بعنقي، وأناملها الناعمة تفرد خصلاتي المعروقة. أمعنت في الالتصاق بجسدها المشدود، لفخذها وهج فوهة تنور، ولبطنها ملمس جلد أفعى. بدأت أستعر. ورغبة الولوج في أحشائها الساخنة أمحت الأمكنة والوجوه. أمحتني، فانتشلت رأسي بعناء وتلفت باحثاً عن مكان أستطيع فيه مضاجعتها. سحبتها باتجاه باب سورٍ مفتوح خلف الناصية التي كنا نقفُ عليها. رمتني بعينين عارفتين مترعتين بالشهوة، وتمنعت بغنج أصلى جسدي بمزيدٍ من الحمم المتفجرة. وفيما كنا نتجاذب وسط الناصية المرتفعة اجتذبتني عربة مارقة. حدقت صوبها، فتزلزل جسدي وسقطت ذراعيّ الماسكتين جسد نادية المائج في دلاله عندما رأيت جسد زوجتي عارياً محشوراً في قفص العربة. كانت تمد ذراعيها الناحلتين الداميتين من بين القضبان وفي عينيها الواسعتين الذابلتين نداء استغاثة. تجاذبت مع نادية هذه المرة كي أنفلت وأركض باتجاه العربة المبتعدة بتفاصيل جسدٍ أذاقني الشهد صافياً. هاهو تحت ناظري ببشرته البرونزية المشربة بلون النار والتي لم تشحب رغم العذاب.
ـ أتكون قد وقعت بأيديهم؟. أنها تشبه ـ هاتف حسين ـ في وثوقها بالآخرين إلى حدود السذاجة التي طالما تشاجرنا بسببها أوقات جلبها المنشورات السرية إلى شقتنا دون الحرص على إتلافها بعد القراءة.
هاهي تنزف تحت ناظري من أنحاء جسدها. حاولت تخليص ذراعيَّ من براثن نادية دون جدوى، فقد هدّني المشهد والعربة تجري بعيداً نحو نقطة معتمة تُغيبْ مسار العربات في غور المتاهة. أهلكني الغياب وأطفأ شهوتي، فاستسلمتُ تماماً هذه المرة إلى قياد ـ نادية ـ مطبق الأجفان.. فرأيتني وحيداً في مدينة خربة، بجوامعها المخربة، ومآذنها المحطمة، وقباب الأضرحة المثقبة، وأبوابها المكسرة، وحنفياتها المعطلة. بيوتها مهجورة، متداعية الجدران، مخسوفة الأسقف. كنت وحيداً وسط كل هذا الخراب.. وحيداً انفجرتُ بنواح مذبوح لحظة وقوع بصري على بقايا بيت أهلي المهدوم.. أنوح.. وأنوح دائراً بين الخرائب، لاطماً على جبهتي مثل امرأة فقدت عزيزاً، أدور في مناحي أمكنة طفولتي الخربة . يشاركني نحيبي أسراب غربان سود تنعقُ دائرةً في سماء كالحة بلون التراب..
ـ هل أنا في باطن أخيلة أم في باطن كابوس؟
ـ من خلفني وحيداً وسط هذا الخراب؟ .
ـ مــــــــــــن؟!.
استيقظتُ. وجدتُ نفسي مستلقياً. رأسي يتوسد فخذ نادية الجالسة على عتبة باب السور الذي وددت مضاجعتها خلفه. قالت وهي تمسح جبهتي:
ـ هيا .. تأخرنا كثيراً!
لم افهم ما تشير إليه.
ـ …
ـ أنهض.. أنهض.. البرج بانتظارنا!.
خلف رأسها المنحني على استلقائي، شهق برج تضيع نهايته في زرقة السماء. كان خلف السور وفوقنا تماماً. تمسكت بكفها عند النهوض. رفعت رأسي متتبعاً استدارة البرج الأسطواني. عبرنا عتبة السور، وفي المسافة الفاصلة بين السور وباب البرج رحت أتأمل تتابع الكتلة والفراغ في تدوير الجدار المزخرف بتشابكات ـ الأرابيسك ـ بخطوط آيات كريمات. وحدات متتالية، غير متناهية من الزخارف والحروف والفراغ دون أن تعثر العين على بؤرة محددة. خلف باب خفيض التفت سلالم حجرية عريضة في حركة حلزونية حول جسد البرج. وبين كل عشر درجات، نافذة مدورة صغيرة تنير عتمة السلالم بنورٍ يكفي للرؤية. الضوء المتسرب يتبدد ثقله في تدرجات محسوبة بدقة تمنح الرسوم الجدارية ظلالٍ تعّتم مشاهداً وتبّرز أخرى. في صعودنا الذي بدا لي وكأن لا نهاية له، كنت أستريح في الفسح الممتدة عند إنكسارات الحلزنة، متأملاً تلك الرسوم المحفورة بحجر الحائط.. معارك ضارية بأسلحة بدائية، طقوس تقديم القرابين إلى الآلهة، معابد قديمة، مشاهد صيد وحوش برية، حشود حجرية تمد أذرعها نحو سماء الحلزنة، حشود أخرى تبذر القمح، تستخرج أزيار نبيذ. وكل بشر الجدار يرتقون معنا في حركة لولبية تذهب إلى الأعالي.
ـ هل هذا البرج من أزمنة سومر وحوله المسلمون إلى مئذنة؟!.
كان بودي لو أطل من النوافذ، لكنها مرتبة بطريقة يصعب معها الرؤية من خلالها لارتفاعها، ولسمك حجر الجدار، مما يجعلني أشد من عزمي لبلوغ القمة. منذ أن دخلنا حلزنة السلالم أصبح حضور ـ نادية ـ خفيفاً أكاد لا أشعر به رغم احتكاكها بيّ أثناء الصعود. دفعتنا الحشود الحجرية إلى حافة السماء، وفي نهاية السلم سدَّ طريقنا باب. تقدمتني خطوة ودفعته فوجدنا أنفسنا في غرفة صغيرة وفي طرفها المقابل سلالم ضيقة تستدير صاعدة. شممت رائحة قديمة، حميمة، مثيرة. تفرست في هندسة المكان فأحسستُ كأنني مررت به. وبغتة رأيتني معها في هذه الغرفة، كنا في شهر العسل. أنهكنا الصعود على حلزون ملوية سامراء. كان المسجد والملوية خاليين من البشر في غروب ذلك اليوم الفريد. في الخلوة هذه حضنتها بعنف. وذهبت أبعد من القبلة. كنت أجردها من لباسها الداخلي وهي تترجاني أن أكف. كيف أكف وأنا أستثار في الخلوات، وفي بهاء الأضرحة المقدسة. كانت من أمتع مضاجعات العمر.. مضاجعة في السماء. رأيتها منتشيةً لنشوتي عندما فتحت عيني. أخذت بيدي نحو السلم الضيق، ومنه صرنا في سطح القمة المسيجة بسياج حجري يرتفع مقدار متر. أول ما فعلته أمسكت بحافة السور الواطئ ورميت بصري إلى ما تحت البرج. بدت العمارات، الساحات، الأزقة، الحدائق، الأقفاص، طوابير العراة، العساكر، المساحات المغلقة، متناهية الصغر، عديمة الحركة. التفت نحو نادية الواقفة في طرف التدوير الأخر. واستغربت كوني لم ألحظ أنها كانت ترتدي عباءة سوداء. رميت بصري في البعيد فرأيت دنيا الله الواسعة، سماء شديدة الزرقة تعج بالطيور، سهولاً مترامية فسيحة وحوض نهرين يجريان من الجبال البعيدة، من الشمال والغرب. يقتربان رويداً.. رويداً إلى أن يتوحدا في نقطة بأقصى الجنوب . صحارى تمتد حتى الأفق. مساحات خضراء تحف بالنهرين وما بينهما. وهنالك في أقصى الشمال تتموج قمم الجبال البعيد. رأيتها دانية في قلبي. وفي سفح وعر صعب المرقى رأيت ذلك التجويف الذي يشبه الرحم حيث قضيتُ ليلتي الأخيرة فيه قبل أن أتسلل إلى مدينتي. كنا مفرزة صغيرة من ثلاثة رجال. كنت مجرداً من السلاح. تقاسمنا السهرة مع الرهبان. كانوا يجلسون على مصاطب خشبية في رواق الدير القديم. يثرثرون بلغة لا أفهمها. استفسرت من الراهب الذي يصطحبنا عن حياة الدير. اخبرني باقتضاب شديد على انهم يعتمدون على مزارعهم وعلى تبرعات أتباع الكنيسة النسطورية. وتتوزع حياة الرهبان بين الأعمال الزراعية والواجبات الطقسية. عند وصولنا عصراُ أبصرت في المكتبة الفسيحة المظلمة، بعضهم منشغلاً وهو يتربع على الأرض بخط حروف سريانية على صفحات بيضاء. كان ينسخ مخطوطة قديمة من كنوز الدير التي أخبرني الدليل بفقدان ألوف منها خلال فترات الاضطهاد والغزوات. سمعنا قرع جرس صغير يعلن موعد النوم. فأطفئوا الفوانيس والشموع. استيقظت مندهشاً على صراخ شاذ يرافقه ضجيج أجراس وصنوج. فرأيتُ الرهبان ينبطحون على الأرض جوار المذبح منهمكين بالصراخ، همس لي رفيقٍ أبوه أحد الرهبان:
ـ أنهم يقدسون الخبز والنبيذ!.
بعد قداس الصباح غادرنا الدير. كنت أشعر بغصة ونحن ننحدر على المدرج الصخري النازل إلى عمق الوادي السحيق متمنياً لو أضيع في سكون هذا الدير المعزول عن العالم وأصرخ وأنا أتبرغثُ على الأرض ذلك الصراخ البهيج. حركت ذراعي مثل جناحين مقلداً الطيور. أغمضت عيني وجدْفت في الهواء رائياً كتلة الدير المنحوتة في الصخر:
ـ أتود الطيران؟!.
انتبهت إلى نادية الواقفة جواري التي أخرجت من تحت عباءتها جناحين حيين يرفان بين يديها . اقتربت لتزرعهما في ذراعي قائلة :
ـ هيا .. هيا .. يا ولدي حلق بعيداً!.
جدْفت بهما فأحسستُ بجسدي خفيفاً ينفصل عن آجر سطح البرج مليماً .. مليماً. نظرت بامتنان إلى الوجه المؤطر بالعباءة.. فاضطربت رائياً وجه أمي الجميل العذب يودعني وأنا أغور.. وأغور في الزرقة. وما أن تلاشت في الأسفل البعيد حتى شعرت بألم حارقٍ وكأن شيئاً اخترقني تحت الجنح الأيسر، فهويت.. هويت من الأعالي إلى عتمة فجوة حالكةٍ انزلقت في فراغها الفسيح.. المبهم.
سقطت على قعر أملس صقيل!.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رؤية المدينة لسلام ابراهيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عراق المحبة :: ثقافة :: القصة-
انتقل الى: