عراق المحبة

قلب يجمع كل العراقيين والعرب الشرفاء
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 من زرع الارهاب بالعراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 59
العمر : 57
تاريخ التسجيل : 15/04/2007

مُساهمةموضوع: من زرع الارهاب بالعراق   الإثنين أبريل 23, 2007 1:36 pm

من زرع الارهاب بالعراق
رعد الطائي

لم يعرف تاريخ العراق مصطلح الارهاب بعينه كما هو اليوم موجود فلقد كان الارهاب الاساسي بتاريخ العراق هو ارهاباً سياسيا اكثر منه عسكريا و لهذا فان الاحزاب العراقية قاطبة لم تدخل في مضامينها او لوائحها الداخلية مصطلح الارهاب كما يحدث اليوم على ارض الواقع . لهذا نستنتج انه فكر دخيل وبرز بعد سقوط النظام السابق ولكنه كان خاملا في وقتها ويبدو ان خطط النظام السابق قد اعدت بحيث تستورد اسلحة فتاكة وهي الارهاب المسمى اسلامياً والذي اتخذ من الاسلام شعارا له ولكن السؤال هل ان خطط النظام السابق بزرع بذور الارهابيين هي وحدها كانت في الساحة ام ان الاستيراد كثر بعد سقوط النظام. ومن ساهم في هذا الاستيراد لهذه الزمر وهؤلاء البهائم . ففي واقع التجربة بعد اربع سنوات لزوال نظام البعث برزت مسميات ومصطلحات لم يعرفها العراق بتاريخه . فمن هم هؤلاء ومن يوجههم ومن يحتظنهم ومن يمولهم اذا ما عرفنا انهم يتحركون براحة تامة وخطط مدروسة وامكانيات هائلة هل يعقل ان تنظيمات من هذا النوع تستطيع بمفردها ان تأخذ زمام المبادرة من حكومة اقل ما يقال عنها منتخبةَ!!! وبمرور الايام يبدو ان الخطط التكيكية لهم نجحت في عنصر المبادرة لهذا يجب التوقف عند هذه الحالةودراستها وتحليلها بصورةواقعية ومدروسة بعيدة عن المهاترات والعنتريات والكذب الاعلامي والنفاق . فالواجب الان التوقف عند هذا الحد والمشاركة في توسيع الافق نحو دراسة حالة الارهاب المزروع بالعراق ويجب ان تدرس الحالة هذه على اساس الرجوع للبدايات ومن ثم الانطلاق في كيفية نمو بذورالارهاب وهل لا يزالون ينثرون بذورهم ام اصبح الناتج يؤهلهم لخوض معارك قادمة بغض النظر عن الهدف والتوجه فقط لمجرد ضرب كل ما يعتقدونه معارض لافكارهم ام لهم مخطط اكبر من ان يكون العراق ساحة حرب. لعل الاغلبية يحصرون الارهابيين فيما يسمى المناطق الساخنة وهو مصطلح خبيث جدا لكي يعطوا الانطباع ان هنالك مناطق معينة يتواجد بها الارهابيين وحتى مصطلح الارهابيين اصبح ينظر له على اساس البعثيين والصداميين والتكفيريين وهذا ايضا خطىء قاتل استفاد منه السراق والمهربين واحزاب نشئت بعد السقوط فماذا تسمى حالة السلب والنهب والقتل لأجل الثأر في مدن لم تقع عليها مصطلح الارهاب والارهابيين . السؤال آلا يوجد ارهاب ومناطق اكثر من ساخنةوهي راكدة تنتظر البركان والانفجار فلماذا لا تسمى اكثر من ساخنة .فمثلا قتل الاشخاص في محافظات لم تسمي القتلة عندهم ارهابيين لانهم ينتمون او انتموا لاحزاب معينه واعتبروها ظهيرهم في القتل اليومي الغير معلن . فمن زرع هؤلاء ومن سمح لهم بتكوين احزاب وبمسميات كيفما شاءوا ومتى ما اختاروا .من هم هؤلاء ؟؟!!! ولماذا يمارسون اعمالهم وبوضح النهار وامام الحكومة والشعب ولا احد يردعهم .آلا يدخلون في مصطلح الارهابيين ولماذا لا يسمون باسم الارهاب ولماذا لا تسمى مناطقهم اكثر من ساخنة ام ان الاعلام يتغاضى النظر عنهم ويجعلهم ابرياء ويتشدقون بالدين والمذهب والعقيدة . هل يعرف الناس ان هؤلاء في المناطق التي تعتبر اكثر امنا من غيرها جاهزون لان يجعلوا هذه المدن الشبه مستقرة الى مدن انفجارية ودموية حين تصطدم مصالحهم مع الحقيقة . لماذا لا نقول ان المحافظات هذه آمنة لان الارهابيين فيها مستفيدون ولا احد يحاسبهم فلهذا هي تعتبر آمنه . فحالما ينكشفون او احد يفضحهم سرعان ما يتحولون الى قتلة وسفاكي دماء واثبتت الوقائع ان التناحر ياتي بصورة مفاجئة ودون انذار مسبق . فلماذا لا نناقش حالة لا تقل خطورة عن حالة المدن التي اعطيت مصطلح المدن الساخنه . فطالما اصحاب الكروش مستفيدون فلا مشكلة تحدث كما يبدو ويجب ان ينهبوا ويسرقوا ويقتلوا وآلا فانهم يحولونها الى جهنم ونار . فالواجب هو ان نكون اكثر عقلانية في تشخيص حالة الارهاب مجتمعة ولا تقتصر على مدينة اومحافظة اومنطقة فجميعهم ارهابيون فلا فرق بين القاتل والمغتصب والخاطف والمهرب والمحرض الكل ارهابيين ويجب اسئصالهم .ولا شك ان لكل جهة من يدعمها فلماذا لا نشخص الامور ونسميها باسمائها ونقول ان الجهة الفلانية يدعمها الحزب الفلاني المرتبط بالجهة الفلانية . ولعلنا دائما نقول ان الايرانيين والسوريين والسعوديين وغيرهم هم من يساهم في قتل العراقيين ولكن لا نقول ان العراقي الفلاني هو من زرع لقتل اخيه العراقي والشواهد كثر لحالات تؤكد ان بعض العراقيين وبنسب عالية هم بذور زرعت في الجسم العراقي والذي زرعهم هم جهات لها مصالحها واجندتها وتنفذ بايدي عراقية . فلماذا لا نسمي حزبا شيعيا اوسنيا اوكرديا او غيرهم باسمائهم ونقول ان هؤلاء هم مزروعين في الجسد العراقي بدل ان نلوم العربان . فالحمى منا وفينا اولا واخرا ولنكن اكثر صراحةوجرءة اننا كعراقيين مسؤولين عن عراقنا ولكن للاسف ان الشماعة التي نضع الوم عليها هي دول ما يسمى الجوار التي تنثربذورها في العراق لتفرخ لنا ارهاب وتدمير . فمثلا ظافر العاني النائب في البرلمان او عبد الناصر الجنابي او عدنان الدليمي وغيرهم ماذا يسمون ؟؟؟!! اذا لم يكن هؤلاء داعمين وبل هم البذور التي اينعت بالعراق فمن هم الارهابيين اذا ؟؟؟؟ فهم علنا يقولونها وصراحة انهم يساندون الارهاب الذي يسمونه مقاومة فمتى يعتبر هؤلاء ارهابيين , لذلك ان من يسكت عن تصرفات هؤلاء هو ارهابي ومجرم ايضا لانه مساهم في سقي هذه البذور وكذا الحال بالنسبة للمحافظات الجنوبية والوسط فقبل فترة ظهر عبد العال الذي هو مدير طوارىء النجف !! من هي النجف ومن هم سكان النجف فكيف يعقل ان شخص لا يمتلك حتى مؤهل علمي او عسكري ان يكون مدير طوارىء النجف هذا حسب التحقيق معه ومن يؤكد ان من حقق معه اساسا هو نزيه . وحينما نظرنا الى التحقيق مع عبد العال المحسوب عل الشيعة وبمدينة المقدسات ارجعنا الى الارهابيين حينما كان يتم التحقيق معهم آلا هذا الشخص وغيره ارهابيين علماً ان من سانده وجعله بالمنصب هذا هو الان منصب رفيع فكيف تصح المعادلة ؟؟؟!! ولماذا هذا الرجل ومن معه اصبحوا بليلة وضحاها مجرمين في حين ان من نصبه بهذا المركز هو حر طليق . آين الحقيقة الان وكيف يصح ذلك ؟؟؟ فلماذا لا نسميهم بالارهابيين ان صح التحقيق معه وكيف بقى كل هذه الفترةواهل النجف سكتوا ولماذا السكوت وهل يتحمل الشعب المسؤولية لانه ساكت على هذا الوضع ام انه خائف من بطش هؤلاء وهل رجعنا الى عهد صدام حسين حيث قوى الامن والاستخبارات والمخابرات وما الاختلاف الذي جنيناه من سقوط صدام والبعث؟؟ولماذا تم فضحه الان وليس في وقته طالما هو قتل اكثر من شخص ونهب وسلب المال العام . فظاهرة كظاهرة عبد العال كمايبدو يوميا لها مسرحيات مشابه وهناك المئات من امثال ظاهرة عبد العال ان لم نقل الالوف التي لا يعرف المتابع خفاياها واسرارها ولكن الغطاء الان مغلق عليها فلا نستبعد بعد فترة التحقيق مع من هم الان في المناصب ولكن التحقيق ليس لانهم مقصرين ولكن لان حزبه او قائمته او رجالاته تخلوا عنه. الا يمكن القول ان الارهابيين كثر ولكن اختلاف المسميات فقط . ما هو دور الناس البسطاء في هذه المعادلات ومن هو لهم وياخذ حقوقهم ويحفظ امنهم وحياتهم ومعيشتهم . علما انه هؤلاءالناس هم من وضعوا ثقتهم بالرؤوس الموجودة والتي تريد تفكيك العراق بمسميات وتستغل الناس بشعارات طابعها الدين . عندما يكون ارهابياً يخترق منطقة من المفروض تخضع للحراسات المشددة ويفجربراحته ويخطط براحته فمن المسؤول ولماذا لا تكشف اسرار هذه الاختراقات وبالاسماء آلا يعتبر هذا ارهاباً سواء من الفاعلاو المساند له او المخطط وكلهم موجودين ومعروفين بالاسماء فلماذا لا يحقق معهم على الاقل آلا يعتبر الساكتون ارهابيون . فكيف شكل ولون وطعم الارهاب يا ترى. ان الذي يجري هو ارهاب من الاغلبية سواء بما يسمى سنة او شيعة اواي شخص مهما كان دينه او مذهبه او قوميته فالارهاب لا يعرف الدين اساسا فلهذا ان الاغلبية الان مساهمين في ارهاب الشعب ومجرمين وقتلة . لذى من المفروض معاقبة الموجودين الان والذين هم من ينثر بذور الارهاب فما مجلس النواب الا وكر يجتمعون به هؤلاء وما المنطقة الخضراء الا محمية لهم وما رواتبهم الا بلطجةوسرقة مع سبق الاصرار وهذا ينطبق على الوزراء ووكلائهم وكل مشارك في السكوت عما يجري وستفضح الايام صحة ما نقول ان الارهاب مزروع ويزرع يوميا من قبل هؤلاء الذين خانوا الله اولا بقسمهم وخانوا الشعب وخانوا شرفهم وضميرهم وما ضحايانا الا نبراساً ينير الدرب للثوار القادمين في الاطاحة بهؤلاء وتخليص الشعب من نفاقهم ونواياهم وان شمسك ستصطع يا عراق بهمة الشرفاء وسيرجع راسك مرفوعا كما كنت وافضل واما الساقطون فهم لسقوطهم نادمون .

رعد الطائي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://iraq.aforumfree.com
 
من زرع الارهاب بالعراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عراق المحبة :: ثقافة :: كتابات-
انتقل الى: