عراق المحبة

قلب يجمع كل العراقيين والعرب الشرفاء
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 في ضوء الاعتداء على قناة الفيحاء الفضائية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
reema
مشارك
avatar

عدد الرسائل : 11
تاريخ التسجيل : 27/04/2007

مُساهمةموضوع: في ضوء الاعتداء على قناة الفيحاء الفضائية   الجمعة أبريل 27, 2007 1:07 pm

في ضوء الاعتداء على قناة الفيحاء الفضائية
يا رجال الإعلام اتحدوا

يتعرض الإعلاميون في العراق الى انتهاكات خطيرة قد تصل الى إزهاق الأرواح.. ومن خلال تقارير المنظمات الإنسانية التي عملت في العراق وتابعت النشاط الإعلامي، اعتبر العراق اخطر منطقة لا يمكن ان يأخذ الإعلامي حريته في نقل الحدث اليومي أو متابعة الوضع بمفرده وذلك لأنه لا يستطيع ان يضمن حياته في ظل الوضع غير الآمن.. وهناك شواهد كثيرة على خطورة العمل الإعلامي في بلد ما زال يدور في دوامة القتل والموت والدمار، وتدخله أفواج من القتلة، عرباً أو غير عرب، من بلدان حسبناها شقيقة، وصديقة، لكن يظهر ان شهية قتل العراقيين قد أخذت أولئك الدمويون الى ان يترصدوا حركات الإعلاميين الذين ينشرون الحقائق بعد ان يكشفونها، ويشيرون الى أهداف القتل التي لحقت بالبلد.. لهذا شهدت الأعوام الأربع الماضية خطف وقتل عدد كبير من الإعلاميين العاملين في مختلف الوسائل الإعلامية، صحافة وتلفزيون وإذاعة ووكالات أنباء مختلفة، عراقية وعربية وعالمية.. وأكثر الذين تعرضوا للإنتهاك هم الإعلاميون العراقيون ذلك لتواجدهم اليومي في منطقة الحدث، وما زال عدد من الاعلاميين عند خاطفيهم لحد هذه اللحظة مثلما حدث لمراسلي قناة السومرية اللذين اختطفا في العام الماضي ولم يعثر عليهما لحد الآن.. وهناك قتل لمراسلي وكالات الأنباء او الصحافة الأجنبية، وقتل حتى الذين يعملون في وسائل الإعلام المرئية كممثلين أو مخرجين او مؤلفين وهذا ما حدث للشهيد وليد حسن جعاز..
هذا الأمر يزيد من تعقيد المسألة، فالصحفي هو ناقل للحدث خاصة للذي لا يمثل سياسة أي حزب،لا بل انه يكشف بعض جوانب الخلل في أداء الدولة ما يفيد الناس، فلماذا يقتل، او يختطف..؟ وهناك إعلاميين غير معروفين، ولا يعملون في صحافة عالمية، او وسيلة إعلامية معروفة، وربما هم يعملون في محطات تلفزيونية محلية في أطراف العراق، لكنهم يختطفون.. وتلقى بعد ذلك جثثهم في الطرقات.. ولا يُسأل عنهم بعد ذلك، لا بل تسجل القضية ضد مجهول.. وهذا المجهول الذي نعرفه جميعاً يبقى في سجلات الدولة مجهولاً..
القضية ليست بالهينة، والبسيطة، الشباب يموتون، والقضايا تسجل ضد مجهولين، أناس جاءوا من خلف الحدود ليعيثوا في الأرض فساداً.. لا يتجرأ أي مسؤول في الدولة على ذكر اسم الدولة صريحاً، تلك التي تغذي الإرهاب وتدعمه، ولم نسمع أحداً قال أن الدولة الفلانية هي التي دمرت العراق، باستثناء حديث السيد علي الدباغ في معرض حديثه عن حادثة الصدرية الذي أشار الى أن 50% من الإرهابيين يجيئون من سوريا! هل هي سوريا لوحدها من يغذي الإرهاب..
ندعو الى تقنين الصحافة من أجل ضمان وحصانة الإعلامي العامل في شرك القتل اليومي.. كما ندعو مجلس النواب الى اتخاذ موقف جريء في كشف (المجهولين) الذين يختطفون ويقتلون الإعلاميين وليس من الصحيح ان تسجل كل القضايا ضد مجهول..
ما جرى لموظفي قناة الفيحاء يعتبر خرقاً كبيراً لقيم الديمقراطية والحرية التي ننشدها في العراق لهذا فقد كان موقف صحفيي البصرة وصحفي كوردستان رائعاً في استنكار مداهمة قوات أمنية لمقر قناة الفيحاء الفضائية في السليمانية ولا نريد ان نذكر ما تقوم به قناة الفيحاء من فعل وطني قلما نجده في قنوات تلفزيونية عراقية فهي المتصدية للإرهاب وهي الداعمة للعملية السياسية في العراق، لا تأخذها في الحق لومة لائم لهذا يأتي الإعتداء السافر عليها خرقاً لحرية الإعلام الذي ننشده.
فيا رجال الإعلام في عراقنا الصابر، اتحدوا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
في ضوء الاعتداء على قناة الفيحاء الفضائية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عراق المحبة :: ثقافة :: كتابات-
انتقل الى: